صحة الطفل

ماذا افعل اذا ابتلاع الاطفال للاشياء

ابتلاع الاطفال للاشياء

ابتلاع الاطفال للاشياء

الأجسام الغريبة و الأطعمة التي يتم استنشاقها في مجرى الهواء أو بلعها و استقرارها في ممرات الطعام تمثل مشكلة صحية خطيرة خصوصاً لدى الأطفال تحت سن الخامسة فقد تعرض العديد من الأطفال إلى مضاعفات ثانوية بما في ذلك التهاب الرئة و أنواع أخرى من الأمراض الصدرية مما يستدعي ترقيدهم في المستشفى لفترات طويلة كما يمكن أن يتعرض الطفل المصاب إلى مضاعفات أكثر خطورة قد تؤدي إلى الوفاة.

ما هي الأجسام الغريبة التي تعتبر خطيرة ؟

: إن أكثر الأجسام الغريبة التي يشيع استنشاقها من قبل الأطفال هي أنواع مختلفة من البذور فبذور عين الشمس و بذور اليقطين و بذور البطيخ تشكل أكثر من 50 % من الأجسام الغريبة التي يتم استخراجها من مجاري الهواء أما حبات الفول السوداني فتحتل المرتبة الثانية من بين الأجسام الغريبة التي يشيع استنشاقها أو بلعها حيث بلغت نسبة الحالات التي أصيبت بها 17% تليها الأجسام البلاستيكية و أنواع أخرى من المكسرات و العظام وقد اشتملت الأجسام الغريبة الأخرى على الخرز و قطع الجرز و قطعة من سلسلة ذهبية و مسمار صغير قصير أما قطع النقد المعدنية فهي إلى حد كبير أكثر الأجسام الغريبة التي يشيع بلعها و تعلقها في ممرات الطعام لدى الأطفال وعادة ما تستقر في أعلى المرئ خلف الحنجرة مباشرة و تشتمل الأجسام الشائعة الأخرى على عظم السمك و عظم الدجاج و قطع كبيرة من الأطعمة الصلبة و المجوهرات مثل الأقراط.

علاج ابتلاع الاطفال للاشياء :

يتطلب علاج هذه الحالة إلى ترقيد المصاب بالمستشفى و إخضاعه للتخدير العام و إجراء عملية تُدعى التنظير الشعبي أو تنظير المرئ حيث يتم فيها إدخال أداة معدنية مضيئة تشبه الأنبوب عن طريق الفم و الحلق و تتقدم في مجرى الهواء إلى أن تصل إلى الرئتين أو المرئ ثم يتم تعيين موضع الجسم الغريب و يتم التقاطه و سحبه بأدوات خاصة كما إن التطور الذي حصل في صناعة المعدات و الأدوات الطبية قد سهّل هذه العملية إلا إنها تبقى صعبة و تنطوي على احتمال تهديد حياة المصاب وإذا لم يتم إحراز أي نجاح لإخراج الجسم الغريب بهذه الطريقة فإنه سيلزم إجراء عملية أخرى ربما يُفتح فيها أو يزال جزء من الرئة.

أخطار استنشاق وبلع الأجسام الغريبة لدى الأطفال
لا تتأخر في مراجعة الطبيب لتلقي العلاج اللازم : إذا أصيب الطفل فجأة باللهاث أو الاختناق أثناء الأكل يجب أن يؤخذ إلى غرفة الطوارئ فوراً حتى لو اختفت الأعراض بعد وقت قصير ففي كثير من الحالات التي يبلع فيها الطفل جسماً غريباً فإنه يتعرض لنوبة قصيرة من الضيق التنفسي يليها فترة طويلة تظهر خلالها أعراض بسيطة أو لا تظهر فيها أعراض قط. لذا من المهم تشخيص وجود الجسم الغريب في أسرع وقت ممكن لأن التأخير كثيراً ما يؤدي إلى حدوث مضاعفات.

ابتلاع الاطفال للاشياء

الوقاية اذا ابتلاع الاطفال للاشياء :

يمكن منع حدوث مثل هذه الحالات مئة في المائة فالبذور و المكسرات و قطع الطعام الصغيرة يجب ألا تترك أبدا على طاولات منخفضة أو على الأرض حيث يمكن أن يصل إليها الأطفال الرضّع و الأطفال الصغار و كذلك يجب الاحتفاظ بقطع النقد المعدنية و المجوهرات و المسامير و الأجسام الصغيرة الأخرى بعيداً عن متناول الأطفال ويجب إزالة البذور بعناية من البطيخ و الفواكه الأخرى قبل تقديمها للأطفال الصغار كما يجب إزالة العظم من السمك و الدجاج بعناية أيضا و طحن اللحم أو تقطيعه إلى قطع صغيرة بزيادة الوعي العام لدى الناس و فهمهم للطبيعة الخطرة لمثل هذه الحالات يصبح بالإمكان تخفيض معدلات حدوثها على نحو كبير.

اتركي تعليقك