الاسعافات الاولية

التسمم

التسمم

التسمم :

عبارة عن دخول أي مادة ضارة ( طبيعية أو مصنعة ) أو ملوثة إلى الجسم بكمية معينة فتحدث أضراراً داخل الجسم.

المنافذ التي تدخل منها المواد السامة إلى الجسم :

التسمم

– البلع :

عن طريق الفم والجهاز الهضمي.
– الاستنشاق : أي عن طريق الجهاز التنفسي ( مثل الغازات و الأبخرة السامة و أدوية التخدير الغازية ).
– الحقن : مثل لسع الحشرات أو حقن الأدوية بالجلد أو تحت الجلد أو الحقن العضلي أو الوريدي.
– الجلد : عن طريق الامتصاص ( مثل الدهانات و المواد الكيميائية ).

والتسمم يمكن أن نقسمه من حيث المسبب إلى :
– تسمم بالأدوية.
– تسمم كيميائي.
– تسمم غذائي.

أعراض وعلامات التسمم :

يبنى التشخيص على أمور عديدة هي ظروف الحادث والمشاهدات المسجلة في مكان وقوعه ثم العلامات المرضية التي ظهرت على المتسمم بالإضافة إلى نتائج التحاليل.

أ – ظروف الحادث وفحص المكان : إن أكثر الأمور إثارة للشبهة بالتسمم هو حدوث أعراض مرضية حادة متشابهة عند أشخاص تناولوا طعاماً أو شراباً واحداً وجود بعض المواد الكيماوية أو الدوائية السامة في الغرفة ( يمكن ملاحظة رائحة غريبة أو مميزة أو لون سائل غريب ) أو وجود زجاجات فارغة تستعمل لحفظ هذه المواد أو وجود علبة الدواء قرب المصاب ( أو تناثر أقراص الدواء بجانب المصاب ).
ب – العلامات المرضية :

التسمم

– الأعراض المعوية :

غثيان وقيء ، آلام شديدة في البطن ، إسهال ، وللقيء رائحة خاصة مميزة مثل حالات التسمم بالسيانيد ( رائحة اللوز المر ) والفسفور اللاعضوي ( رائحة الثوم ).
– الأعراض التنفسية : وتتمثل في السعال والزرقة وضيق التنفس خاصة في حالات التسمم بالأبخرة والغازات المهيجة و المعدل الطبيعي للتنفس في البالغين حوالي 16 مرة في الدقيقة.
– الأعراض الدماغية : وتظهر نتيجة إصابة الجهاز العصبي المركزي وتأخذ أشكالاً متعددة :
— الغيبوبة ( coma )
— التشنجات ( Convulsion )
— الهياج ( الهوس Mania)

– أعراض التسمم بابتلاع المواد الأكالة كالأحماض المركزة و المنظفات :

حروق على الفم و آلام شديدة بالبلعوم والصدر نتيجة لاحتراق المريء.

قاعدة عامة لإسعاف كل حالات التسمم : لكي يتم الإسعاف بصورة سليمة يجب مراعاة الآتي :
– تأكـد من عـدم وجـود خطر إضافي ( عليك أو على المصاب ) بسبب قيامك بإسعاف المصاب.
– إذا كان ممكـناً :
– حـدد نـوع السـم أو الدواء أو الغذاء واحتفـظ بوعـائـه وبقاياه أو غلافه.
– معرفة الجرعة أو المقدار المتعاطي من المادة.
– وقت التعاطي ( أي كم من الوقت مضى على تناول المادة ).
– عمر الشخص ووزنه.
– معرفة ما إذا كان التسمم عن عمد أم خطأ.
– ملاحظة الأعراض المصاحبة ( سواء شديدة أو خفيفة ).
– إذا وجد قيء يتم التحفظ عليه ( ليسهل تحليله من الجهات المختصة ).
– اتصل بمركـز السـموم أو المستشفى وأحـصل على النصائح الأولية.
– أطلب الإسعاف أو المعونة الطبية ، أو انقـل المصاب.
– وتأكد أن السـم ووعائه في معية المريض إلى المستشفى.
– إذا كان فاقداً للوعي : يجب فحص التنفس وتقديم الإنعاش القلبي الرئوي إذا لزم الأمر.

 التسمم

في حالة السموم المستنشقة مثل دخان العوادم :
– تأكد أنك نفسك لا تكون ضحية هذه الغازات أيضا .ً
– أزل مصدر هـذه الغازات / الأبخرة ( مثلاً بإطفاء المحرك ) أو إقفـال أنبوبـة الغـاز.
– انقل المصـاب إلـى مكـان جـيد التهويــة.
– أطلـب المعونة الطبية.
– إذا احتاج الأمر قم بالتهوية الصناعية للمريض أو إعطاء CPR.

التسمم
في حالة السموم التي تلامس الجلد أو العيون.
– اغمر المنطقة بالماء البارد الجاري لمدة لا تقل عن 15 دقيقة واغسل العينين برفـق استمر بغمر المنطقة حتى تصل إليك المسـاعدة.
– أبعـد جمـيع الملابـس الملـوثـة.
– لا تستعمـل أي ترياقات كالمستشفـى في حالة ابتلاع أو شرب السموم أو الكيميائيات المنزلية :

أولاً : إذا كان المريض لا يزال واعيا ً:
– اتصل بمركز السموم أو المستشفـى.
– أعطه حليباً أو ماء للكبار كأس أو كأسين ، للأطفال نصف كأس إلى كأس كامل.
– إذا كان سبب التسمم دواء حاول إحداث التقيؤ. كثير من الحالات يتقيأ المريض من أثر السم وعندئذ لا داعي لزيادة تعب المريض بتنبيه القيء. ومن الممكن تنبيه القيء ( بعد استشارة الطبيب ) بطريقة ميكانيكية وذلك بتكرار لمس الجدار الخلفي للبلعوم بخافض لسان خشبي أو يد ملعقة ).
– لمنع الاختناق بالقيء ضع رأس المصاب في وضع أسفل من جسـمه ( وضع جانبي يشبه وضعية الإفاقة ).
– إذا كان التسمم بمواد بترولية مثل الكيروسـين أو مـواد حـارقـة لا تحاول إحداث التقيؤ مطلقاً ولكن أعط المصاب حليباً أو ماء يشربه.

التسمم

ثانياُ : إذا كان المصاب مغمى عليه :
– استدع الإسعاف أو انقله إلى أقرب مركز طبي.
– لاحظ التنفس و إذا كان يتنفس ضع المصاب فــي وضع الإفاقة.
– و إذا كان لا يتنفس ابدأ الإنعاش القلبي الرئوي ( CPR ).
– لا تقــم بإحـداث التقـيؤ مطلقــاً.

مجموعات الأدوية التي تسبب التسمم عند تعاطيها بجرعات عالية
– أدوية الجهاز العصبي ( كالمهدئات و المنومات والكحوليات و أدوية الصرع ).
– المسكنات و مضادات الحمى ( كالأسبرين و باراسيتامول “أسيتامينوفين” و الإيبوبروفين و الديكلوفيناك ).
– أدوية الجهاز الدوري ( أدوية الضغط وأدوية علاج أمراض القلب ).
– الأدوية المضادة للهستامين ( أدوية علاج أمراض الحساسية ).
– الأدوية المخفضة للسكر والأدوية المانعة للحمل.
– الأدوية المرخية للعضلات.

اتركي تعليقك