الاسعافات الاولية

كسور الجمجمة

كسور الجمجمة

كسور الجمجمة

كسر الجمجمة هو الكسر الذي يحدث في هيكلها الذي يحيط بالمخ وقد يصاحبه إصابات في الرأس وتمتد الإصابة لتؤثر على خلايا المخ وأنسجة الجهاز العصبي ثم حدوث النزيف وهذه هي الإصابة المباشرة.

كسور الجمجمة

توجد ثلاثة أنواع لكسر الجمجمة :

1- كسر بسيط : وهو كسر يحدث في العظم ولا يصاب الجلد فيه بأية جروح.
2- كسر خطي( شرخ ) : وهو كسر يحدث أيضاً في العظم يشبه الخط الرفيع بدون حدوث تهشم للعظام أو انخفاض فيها ( شرخ ).
3- كسر خطير : والذي يكون به تهشم في جزء من عظام الجمجمة بانخفاض للداخل ناحية المخ.
4- كسر مركب : وهو أخطر الكسور على الإطلاق ويشتمل على تهشم عظم الجمجمة ناحية الداخل وفقد للجلد.

كسور الجمجمة 

أسباب كسر الجمجمة :

– إصابات الرأس : السقوط المتكرر على الرأس – حوادث السيارات – الاعتداء الجسماني – عند ممارسة الرياضة.

الأعراض :
– صداع.
– نزيف من الجرح الأذن الأنف حول العينين.
– إفراز سوائل عديمة اللون أو بها دماء من الأذن أو الأنف.
– فقد الوعي.
– تيبس الرقبة.
– تشنجات.
– الشعور بالتعب.
– دوار.
– تعثر الكلام.
– صعوبة في توازن الجسم.
– مشاكل في الرؤية.
– غثيان.
– قيء.

كسور الجمجمة

– ورم.
– كدمات وراء الأذن أو تحت العينين.
– تغير في حجم حدقة العين ( عدم تساوى حجم الحدقتين وعدم الاستجابة للضوء ).
– تغيم الوعي.

ملحوظة : والعلامة الوحيدة التي تظهر على الرأس وجود أجزاء منخفضة للداخل.

 كسور الجمجمة
الإسعافات الأولية لكسر الجمجمة :
– التأكد من تنفس المصاب ودورته الدموية وعند الضرورة إجراء خطوات التنفس الصناعي.
– الحرص على عدم تحريك المريض إلا في حالة الضرورة القصوى حتى وصول المساعدة الطبية.
– وعند تحريكه ينبغي أخذ الحذر جيداً لثبات الرأس والرقبة مع وضع كلا اليدين على جانبيها وتحت الكتفين. لا تسمح للرأس بالتحرك للأمام أو للخلف أو للجانب.
– عدم فحص مكان الإصابة مع استخدام أية أداة حادة فقد يكون من الصعب عليك تحديد عمق الكسر الذي حدث للجمجمة.
– في حالة النزيف لا بد من الضغط بقطعة قماش نظيفة على مكان النزيف لوقفه ( مع الحذر على عدم زيادة الضغط على المنطقة المنخفضة بالكسر). لا تحاول استبدال قطعة القماش بغيرها إذا ابتلت كلية لكن اتركها مكانها واستعن بغيرها مع الاستمرار في الضغط.
– التصرف مع المصاب في حالة القيء يتم تثبيت رأسه ورقبته مع لفها للجانب بحذر شديد لمنع الشرقة وانسداد الممرات الهوائية.
– إذا لم يفقد المصاب وعيه وظهرت عليه إحدى الأعراض السابقة عليك بنقله لأقرب مساعدة طبية حتى وإن لم تكن الحالة متدهورة أمامك.

كسور الجمجمة

لا تحاول :
– تحريك المصاب أو الضحية إلا في حالة الضرورة القصوى لأنه من المحتمل أن تصاحب إصابات الرأس إصابات في العمود الفقري.
– ترك الضحية بمفردها حتى وإن لم تكن هناك شكوى أو أية إصابات واضحة مع ملاحظتها حتى وصول المساعدة الطبية.
– إعطاء المصاب أية أدوية قبل استشارة الطبيب.
– الاقتراب من الإصابة أو الضغط على أي عظم أو نتوء بارز.

يتم اللجوء إلى المساعدة الطبية إذا :
– ظهرت مشاكل في التنفس والدورة الدموية.
– كان هناك نزيف من الأنف أو الأذن أو عند عدم توقف النزيف من الجروح بالرغم من الضغط المباشر عليها.
– تم ملاحظة إفرازات سائلة عديمة اللون أو بها دم من الأنف و الأذن.
– تورم الوجه أو ظهور الكدمات به.
– ظهر نتوء بارز من الجمجمة.
– فقد المصاب الوعي وبداية التشنجات وظهور إصابات عديدة.
 كسور الجمجمة
الوقاية من كسور الجمجمة :
– استخدام أحزمة الأمان في السيارات.
– وضع خوذات واقية على الرأس عند ممارسة إحدى الرياضات.
– ملاحظة الأطفال ومتابعتهم في أي سن عمرية.
– أخذ الحذر عند ممارسة أي نشاط عنيف يومي للكبار والصغار.
– عدم ترك كبار السن بمفردهم حتى لا يتعرضون للكسور.

اتركي تعليقك