مشاكل القضيب عند الرجل

مشاكل القضيب عند الرجل من قسم صحة الرجل احد اقسام مركزي للنصائح و المعلومات الطبية

صحة القضيب تتعدى قدرته على الانتصاب والقذف والقيام بالوظيفة الجنسية وهناك العديد من العوامل التي تؤثر على صحة هذا العضو التناسلي فصحة القضيب هامة من أجل الصحة العامة للرجل ووجود علة بالقضيب قد تعنى أن هناك اضطراباً صحياً آخر تعانى منه الأعضاء الأخرى بالإضافة إلى أن أي خلل أو اضطراب مرضى يؤثر على القضيب فهو بالمثل يؤثر على نمط الحياة ككل الأمر الذي يؤدى إلى إصابة الرجل بالضغوط أو توتر في علاقته الزوجية أو قد يهز من ثقته بنفسه لذا لابد من التعرف على أعراض اضطرابات القضيب وكيفية التعامل معها التي تمثل حماية صحة هذا العضو التناسلي.
 
العوامل التي تضع قضيب الرجل في مخاطر :
– الجنس غير الأمن : فقد يصاب القضيب بأمراض الاتصال الجنسي إذا تم ممارسته بشكل غير آمن أي عدم استخدامه لوسائل الحماية مثل الواقي الذي يحميه من انتقال العدوى بالأمراض الجنسية إذا كان شريك العملية الجنسية مصاباً بإحداها.
– ممارسة الجنس العنيف أو عادة الاستمناء : إذا تعرض قضيب الرجل للثني المفاجئ وبقوة أثناء الانتصاب فإن الإصابة ينجم عنها كسور في القضيب.
– أمراض القلب ومرض السكر : قلة الإمداد الدموي الذي يحدث بسبب مرض السكر أو تصلب الشرايين قد يسبب مشاكل مرتبطة بالقدرة على انتصاب القضيب.
– التدخين : التدخين يضاعف من مخاطر الإصابة بالعجز الجنسي وعدم انتصاب القضيب أثناء الاتصال الجنسي.
– معدلات الهرمونات : عدم اتزان نسب الهرمونات مثل نقص هرمون ” التيستوستيرون ” أو فرط إنتاج الجسم لهرمون ” البرولاكتين ” يسبب خلل في عملية الانتصاب.
– الاضطرابات العصبية : السكتة الدماغية وإصابات الحبل الشوكى والظهر مرض التصلب العصبي المتعدد والعته كلها من الاضطرابات التي تؤثر على إشارات الأعصاب التي يرسلها المخ إلى القضيب مما ينجم عنها خلل في وظيفة الانتصاب أيضاً.
– التقدم في السن : تنخفض معدلات هرمون ” التيستوستيرون ” بشكل طبيعي عند تقدم العمر بالإنسان وهذا هو السبب في انخفاض معدلات الرغبة في ممارسة الجنس في هذه المرحلة العمرية كما يحتاج الرجل إلى مزيداً من الاستثارة عن ذي قبل من أجل أن يتم الانتصاب لديه ويستمر عليه كما يحتاج الرجل إلى فترة أطول لحدوث انتصاب آخر تالٍ على القذف الذي يسبقه.
– ثقب القضيب : ثقب القضيب يصيبه بالعدوى الجلدية وبانتصاب يطول أمده.
 
الاضطرابات الأكثر شيوعاً التي تصيب القضيب ؟
– اضطرابات الانتصاب والقذف : ومن بين هذه الاضطرابات العجز الجنسي الذي يتمثل في عدم قدرة القضيب على الانتصاب أو عدم القدرة على الاستمرار في الانتصاب حتى الانتهاء من العملية الجنسية.
– الانتصاب المستمر المؤلم للقضيب بدون استثارة جنسية.
– عدم القدرة على القذف.
– القذف المؤلم.
– رعشة الاتصال الجنسي الجافة (Dry orgasm ) وهو الذي يتجه فيه السائل المنوي للمثانة بدلاً من القضيب أثناء رعشة الجماع.
– أمراض الاتصال الجنسي : هناك العديد من أمراض الاتصال الجنسي تؤثر على القضيب ومن بينها :
– الزوائد الجلدية التناسلية.
– السيلان.
– الزُهرى.
– الكلاميديا.
– الهربس التناسلي.
 
ومن أعراض الإصابة بأمراض الاتصال الجنسي :
– ألم أثناء التبول.
– إفرازات من القضيب.
– قرح أو بثور على القضيب أو في منطقة الأعضاء التناسلية.
– مشاكل قلفة القضيب ( جلد مقدمة القضيب ) : عدم تراجع الجلد عن مقدمة القضيب وهذه الحالة تسمى ضيق قلفة القضيب ( Phimosis ) أما الحالة الأخرى فتسمى تراجع قلفة القضيب ( Paraphimosis) وهى التي لا يعود فيها جلد مقدمة القضيب إلى وضعه الطبيعي بعد سحبها / تراجعها خلف رأس القضيب.
 
التعرف على اضطرابات القضيب ؟ عند ظهور أحد الأعراض التالية أو أكثر :
– كدمة داكنة اللون في القضيب.
– تغير طريقة الرجل لعملية القذف.
– نزول دم أثناء التبول أو أثناء القذف.
– إفرازات من القضيب.
– إحساس بالحرقان أثناء التبول.
– ألم حاد تالٍ على إصابة حدثت للقضيب.
– وجود زوائد أو طفح على القضيب أو في منطقة الأعضاء التناسلية.
– آلام بالغة عن ثنى القضيب ويؤثر على العملية الجنسية.
 
ومع ظهور هذه الأعراض لابد من اللجوء الفوري إلى الطبيب المتخصص لاستشارته في الحالة.
 
كيفيه حماية القضيب : حماية صحة القضيب هي حماية لصحة الرجل العامة والتي تتمثل في إتباع خطوات الوقاية الذاتية التالية :
– الجنس الآمن : الأمان عند ممارسة الجنس وذلك باستخدام الوسائل الوقائية التي تحمى من الإصابة بأمراضه باختلاف أنواعها مثل الواقي مع ضرورة الخضوع للفحص الطبي من آن لآخر للتأكد من خلو الشخص من أية اضطرابات أو مشاكل متعلقة بالجهاز التناسلي وذلك لحماية الشريك الآخر في العملية الجنسية ولتلقى العلاج المناسب حتى لا تتأخر الحالة وتسبب العديد من المضاعفات.
– الرياضة : الحرص على ممارسة النشاط الرياضي بانتظام والذي يقلل من مخاطر العجز الجنسي.
– إتباع خطوات النظافة : الحرص على النظافة الشخصية دوماً.
– استشارة الطبيب في الأدوية : لا يتم أخذ أية أخذ الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب لمعرفة الآثار الجانبية المرتبطة بها وخاصة إذا كان الشخص يعانى من اضطراب ما.
– الصحة العقلية والنفسية : الاهتمام بالصحة العقلية والنفسية وخاصة إذا كان الشخص يعانى من الاكتئاب ولابد من استشارة الطبيب المختص لتلقى العلاج والتغلب على أية حالات نفسية قد تؤثر على الصحة الجنسية.
– الكحوليات : شرب الكحوليات له تأثير سلبي على الأعضاء التناسلية بجانب أعضاء الجسم الأخرى.
– ممارسة الاتصال الجنسي : ممارسة الجنس بشكل منتظم فالنشاط الجنسي المتكرر هو رياضة للقضيب التي تحافظ وتدعم من وظيفة الانتصاب التي يؤديها أثناء العملية الجنسية.
– الفحص الروتيني : مع التذكر الدائم بأن اضطرابات القضيب لا يمكن تجنبها بنسبة 100 % لكن بالفحص الروتيني المنتظم يمكن اكتشاف أية اضطرابات في مراحلها المبكرة وملاحظة أية تغيرات قد تطرأ على القضيب.
– عدم الخجل : وإذا اكتشف الشخص نفسه وجود تغير طرأ على القضيب عليه بعدم الخجل لأن الخجل من أكثر العوامل التي تدمر الصحة الجنسية سواء عند الرجال أو النساء واللجوء الفوري إلى الطبيب لتشخيص الحالة وتلقى العلاج المناسب لها.

معلومات عن مشاكل القضيب عند الرجل

تم اضافة مشاكل القضيب عند الرجل بتاريخ 25/10/2011 في تصنيف صحة الرجل احد اقسام مركزي .
تنوية : النصائح الطبية في مركزي لا تغنيك عن استشارة الطبيب وهي للفائدة و الاطلاع فقط.

شارك بالتقييم ...

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 4.00 out of 5)
Loading...

نحن نحب المشاركة ... شارك انت ايضاً !


نصائح مركزي الطبية