صحة الطفل

قلة التركيز و فرط الحركة عند الأطفال

قلة التركيز و فرط الحركة عند الأطفال

قلة التركيز و فرط الحركة عند الأطفال

التعريف : تعتبر مشكلة قلة التركيز أو الانتباه مع فرط الحركة ( كثير الحركة ) من الأمراض التي تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة وتمتد لسنوات طويلة مما يميزها عن الاضطرابات السلوكية التي قد تصيب بعض الأطفال العاديين.

الأنواع : تنقسم مشكلة فرط الحركة مع قلة التركيز إلى ثلاثة أنواع :
– النوع الأول ويظهر فيه قلة التركيز وفرط الحركة معاً.
– النوع الثاني ويغلب عليه قلة التركيز.
– النوع الأخير ويغلب عليه فرط الحركة والاندفاع.

قلة التركيز و فرط الحركة عند الأطفال

نسبة حدوث المشكلة : تختلف نسبة حدوث فرط الحركة وقلة التركيز حسب الدراسات المختلفة ففي بعضها كانت النسبة من 3 -5 % بينما أظهرت دراسات أخرى نسباً أعلى حيث أظهرت دراسة المدارس الابتدائية إن 17% من الأولاد و 8% من البنات تنطبق عليهم أعراض قلة التركيز وفرط الحركة وتنخفض هذه النسبة في فئة المراهقين لتصل إلى 11% الأولاد و 6% في البنات وبشكل عام فإن نسبة إصابة الأولاد إلى البنات هي 1: 4.

قلة التركيز و فرط الحركة عند الأطفال

أسبابه :
– عوامل وراثية : وُجد إن للأطفال المصابين بقلة التركيز وفرط الحركة ( دون اضطراب سلوكي ) أقارب مصابون بصعوبات التعلم وزيادة في الاضطرابات الوجدانية أما أولئك المصابون باضطرابات سلوكية فقد وُجد بين أقاربهم أشخاص مدمنون أو مصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.
– أسباب طبية : ضعف صحة الأم ( كأن تكون الأم صغيرة السن – آو كانت مدخنة أو مدمنة خلال الحمل ) , حدوث مضاعفات أثناء الولادة ( ولادة طويلة متعسرة أو نقص الأكسجين ) , تأخر الولادة أو صغر حجم الطفل عند الولادة , سوء ( قلة ) التغذية خلال الشهور الأولى من عمر الطفل.
– التسمم بالرصاص : بعض الأمراض الوراثية مثل تكسر الدم , إصابات الدماغ ( حوادث أو التهاب ).

أعراضه : يمكن تشخيص المرض إذا استمرت الأعراض التالية لأكثر من ستة أشهر.
 قلة التركيز و فرط الحركة عند الأطفال
أعراض تدل على قلة التركيز :
– عدم القدرة على الانتباه للتفاصيل الدقيقة أو تكرر الأخطاء في الواجبات المدرسية أو في الأعمال المطلوبة من الطفل.
– صعوبة استمرار التركيز على العمل أو النشاط اللعب مثلاً.
– صعوبة متابعة التعليم ليس بسبب سلوك معادي أو صعوبة الفهم.
– صعوبة تنظيم أمور الطفل.
– تجنب الانخراط في أنشطة تتطلب جهداً ذهنياً مستمراً كالدراسة مثلاً
– تكرر فقدان أشياء الطفل الخاصة
– سهولة تشتت الانتباه بأي مثير خارجي.

قلة التركيز و فرط الحركة عند الأطفال

– النسيان.
– الانعزال.
– الأعراض الدالة على فرط النشاط.
– حركة دائمة باليد أو القدم إحساس بالتوتر لدى المراهقين.
– عدم القدرة على الجلوس عندما يكون ذلك إلزامياً أو مطلوباً.
– الحركة الدائمة أو تسلق الأشياء في الأوقات أو الأماكن غير الملائمة.
– عدم القدرة على انتظار الدور في الألعاب أو المجموعات.
– عدم القدرة على إكمال النشاط والانتقال من نشاط لآخر.
– الكلام الزائد ومقاطعة الآخرين أو التدخل في العاب الأطفال الآخرين.
– الانخراط في العاب حركية خطيرة دون تقدير للعواقب مثل الجري في الشارع دون انتباه.
– لا بد أن تظهر هذه الأعراض في مكانين أو أكثر مثلاً في البيت والمدرسة.
– لا بد أن يكون هناك تأثير واضح على الشخص المصاب من الناحية الاجتماعية أو الأكاديمية أو الوظيفية.

قلة التركيز و فرط الحركة عند الأطفال

العلاج :
– تثقيف الوالدين وتعريفهما بطبيعة المرض والعلاج.
– عمل برنامج يخدم حاجات الطفل في المدرسة ضمن قدراته أو إدخاله مدرسه تحوي فصولاً للتعليم الخاص.
– العلاج الدوائي يكون ضرورياً في كثير من الحالات حيث انه يساعد الطفل على الهدوء وبالتالي زيادة التركيز.
– العلاج السلوكي : لعلاج سلوك معين في الطفل المصاب مثل تحسين الأداء في المدرسة ، أو تعليم الآداب الاجتماعية…الخ.

الغذاء : قد يكون من المفيد تجنب الأغذية المحتوية على صبغات على الرغم من عدم وجود إثبات قاطع خصوصاً للأطفال دون سن السادسة.

اتركي تعليقك