صحة المرأة

المشاكل البولية عند النساء وأسبابها

المشاكل البولية عند النساء وأسبابها

المشاكل البولية عند النساء وأسبابها

المعرفة تبدد القلق ومعرفة الجسم عن قرب وفهم وظائفه الحيوية والأمراض التي تصيبه يسمحان بتجنب الأخطاء وطرد الوساوس الناجمة عن الخوف وسوء الفهم أو الجهل من واجبك سيدتي أن تتعرفي إلى نفسك جيدا كي تستطيع ملاحظة أي انحراف صحي في بداياته ولتعلمي أن صحتك رهن بيقظتك عليك إذا أن لا تترددي في استشارة الطبيب عند ملاحظتك أي مشاكل بولية.

المشاكل البولية عند النساء وأسبابها

تسرب البول اللاإرادي :

يبدأ تسرب البول بشكل تدريجي لكنه ملحوظ وهو أسلوب يتبعه الجسم ليخبر صاحبه إن الأمور ليست على ما يرام وهذا التسرب هو مجرد بداية لما هو أسوأ فأسوأ حيث يترافق مع شعور بالقلق والإحباط وتعاني حوالي 40% من النساء فوق سن الخامسة والستين من هذا المرض والمخجل حقا ليس هو المرض بحد ذاته بل عدم معرفة النساء بأن هذا المرض قابل للشفاء والوقت الأنسب لاستعادة السيطرة على هذا المرض هو في بداياته الأولى التي تسمى فقدان السيطرة التشنجي والتي يسببها ضعف عضلات أسفل الحوض التي تحفظ البول في المثانة فبضعفها تعجز عن مقاومة الضغط الذي تحدثه الأحشاء فوق المثانة في حالات الضحك أو العطس أو الركض أو أية حركة جسدية قوية.

المشاكل البولية عند النساء وأسبابها
ومن العوامل التي يمكن أن تضعف عضلات الحوض :

– الحمل : تشكو حوالي 46% من النساء مرض فقدان السيطرة على البول خلال الحمل والسبب في ذلك إن هرمون ريلاكسين Relaxin يدخل الدورة الدموية عندما تخصب البويضة وتستمر نسبته في الارتفاع ويصل إلى أقصى حد في حوالي الأسبوع الثاني عشر من الحمل وهذا الهرمون مسئول عن تلين جميع أنسجة وعضلات منطقة الحوض السفلي لتجهيزها من اجل دفع الطفل إلى الخارج خلال الولادة وتبدأ عضلات أسفل الحوض بخسارة تماسكها لصالح التمدد فوق وحول رأس الجنين.

– المخاض والولادة : السبب الثاني المهم لمرض فقدان التحكم بالبول هو الولادة الطبيعية حيث تعاني ما يقارب 60% من النساء اللواتي أنجبن أربعة أطفال أو أكثر من هذا المرض وكل ولادة تزيد الضرر سوءا في عضلات الحوض ولا ننسى انه عندما يتحرك رأس الوليد في قناة الولادة نحو الخارج تسبب قوى الدفع ضررا على المثانة والشرج وبشكل خاص على عضلات أسفل الحوض فالتمزق والتمدد الزائد لهذه العضلات وأوتارها يسبب ضعفا متزايدا مع كل ولادة جديدة.

المشاكل البولية عند النساء وأسبابها
– التهاب المثانة البولية :

يعلن التهاب المثانة عن وجوده عن طريق الشعور بالرغبة الطارئة للتبول ومن الممكن أن تعاني المرأة التهابا في المثانة دون أن تشعر بالمرض وعادة ما تفرغ المرأة المصابة بالالتهاب ما لا يتجاوز معلقة كبيرة من البول عندما تصل إلى المرحاض ويرافق ذلك إحساسها بألم لا يطاق وعودة الرغبة مرارا وتكرارا ( كل حوالي 10 أو 20 دقيقة ) مع احتمال وجود الم في أسفل البطن هذه الأعراض تشير في العديد من الحالات إلى وجود المرض خاصة إذا ترافق مع ارتفاع الحرارة عندها تحتاج المرأة إلى طبيب لإجراء الفحوصات اللازمة وتناول المضادات الحيوية إذا ثبت المرض.
 المشاكل البولية عند النساء وأسبابها
عند إصابة المثانة بالالتهاب تتحول أنسجة بطانة المثانة اللزجة إلى اللون الأحمر وتصبح متورمة ومن الواضح انه عند مرور البول في هذه البطانة الملتهبة ستشعر المريضة بحريق وألم حاد وهذا يفسر الآلام المزعجة والرغبة المتكررة التي تترافق مع التهاب المثانة , يتسبب التهاب المثانة البولية على الأغلب عن طريق الجراثيم وتأتي جراثيم المرض مباشرة من المهبل أو الشرج أو يحملها الدم أحيانا من أي موضع في الجسم وقد يكون السبب حساسية لبعض الأطعمة أو قد يكون نتيجة العلاقة الزوجية.

 المشاكل البولية عند النساء وأسبابها
ومن الإرشادات التي ينصح إتباعها الآتي :
– اشربي قدر المستطاع من المياه لانها تساعد في تخفيف تركيز البول عندك.
– تناولي ما يزيد المواد القلوية في البول مثل ملعقة صغيرة من بيكربونات الصودا.
– ادخلي المرحاض حالما تشعرين برغبة في التبول ولو تكرر الأمر.
– تجنبي القهوة والشاي.
– تجنبي العلاقة الزوجية حتى زوال عوارض المرض.

اتركي تعليقك