التداوي بالاعشاب الطبيه

القرنفل

القرنفل

القرنفل

يمتاز بمفعول ممتاز لعلاج حالات الضعف أو عسر الهضم و الأعراض التي قد تصاحب ذلك مثل حرقان فم المعدة و الغثيان و الانتفاخ و القيء و يؤخذ القرنفل في صورة شاي يحضر كالأتي : يضاف ملء ملعقة صغيرة من حبات القرنفل المجروش إلى فنجان ماء مغلي و يترك لينقع بالماء حوالي 10 دقائق ويشرب مثل الشاي ويمكن أن يضاف القرنفل إلى الشاي والقهوة.

استعمالات القرنفل :

تقوية الدماغ وإجلاء البلغم ويستعمل زيت القرنفل في طرد الغازات من المعدة. والقرنفل معروف عند أطباء العرب فقد قال الإسرائيلي أنه يشجع القلب بعطريته وذكاء رائحته ويقوي المعدة والكبد وسائر الأعضاء الباطنة ويقوي المعدة العارضة فيها ويعين على الهضم ويطرد الرياح المتولدة عن فضول الغذاء في المعدة وفي سائر البطن ويقوي اللثة ويطيب النكهة.

وجاء في كتاب التجريبين أنه يسخن المعدة والكبد وينفع من زلق الأمعاء عن رطوبات باردة تنصب إليها وينفع من الاستسقاء منفعة بالغة بتسخينه الكبد الباردة وتقويتها ويقوي الدماغ ويسخنه إذا برد وينفع من توالي النزلات وبالجملة هو من أدوية الأعضاء الرئيسية كلها وقال حكيم بن حنين أنه يدخل في الأكحال التي تحد البصر وتذهب الغشاوة والسبل وقال إسحق بن عمران أنه يقطع سلس البول وتقطيره إذا كان عن برودة ويسخن أرحام النساء وإذا أرادت المرأة الحبل استعملت منه عند الطهر من الحيض وزن درهم وقالوا أيضاً أنه ينفع أصحاب السوداء ويطيب النفس ويفرحها ويزيل الوحشة والوسواس وينفع من الفالج واللقوة ويمنع الفواق من القيء والغثيان. وإذا جعل مع الورد وقطر كان ماؤه غاية في التطييب والتفريح وإصلاح قرى البدن وقد توصلت ثلاث باحثات عراقيات إلى استخلاص وإنتاج مادة ( اليوجنول ) المستخدمة في طب الأسنان من نبات القرنفل وتمكنت الباحثات إيمان حسين عباس وثامرة قاسم محمد وسندس كريم زائر من إنتاج المادة ذات الفعل المخدر والمعقم واستخدمت الباحثات الزيت الطيار المقطر بطريقة البخار لبراعم زهور نبات القرنفل من الفصيلة الآسية في استخلاص وإنتاج مادة اليوجنول المستخدمة بشكل واسع في طب الأسنان بطريقة تشمل عملية استرجاع وتنقية للحصول على درجة نقاوة 79 إلى 99 في المائة ونسبة استخلاص بلغت 81.1 إلى 88.2 في المائة من أصل اليوجنول الموجود في الزيت ، وأظهرت نتائج التحاليل والدراسة السمية التي أجريت على الابتكار الجديد ( المطابقة التامة ) باعتبار اليوجنول المخدر مادة دوائية صالحة للاستعمال.

القرنفل

ويذكر أن مادة اليوجنول غنية بفعلها المخدر والمعقم وخاصة في طب الأسنان فهي تستخدم تحت الاسم نفسه كمادة معقمة ومسكنة لآلام الأسنان وكمادة حارقة للعصب المفتوح في حشوات الجذر وكمادة مضافة في الحشوات المؤقتة وفي صناعة قوالب الأسنان وفي مستحضرات الغسول الخاصة بالفم وهو الأمر الذي يؤكد أهمية الاكتشاف الجديد في استخلاص هذه المادة.

يحتوي القرنفل على زيت طيار بنسبة 20% وقد ذكره داوود في كتابه (تذكرته) : ” براعم القرنفل حارة يابسة تقوي الدماغ وتجلو البلغم وتطيب النكهة وتقوي الصدر والكلى والطحال والمعدة وتمنع الغثيان والقيء وتقوي الباه إذا شرب باللبن كما أن ماءه يقوي الحواس والبدن ويبدد الإعياء ويعدل المزاج ” وقد استعمل الأطباء العرب براعم القرنفل لتنبيه الجهاز الهضمي ويستعمل الآن بكثرة في طب الأسنان كمسكن موضعي يدخل في تحضير المضمضة المستعملة في علاج جروح وقروح اللثة وينظف الأسنان.

فوائد القرنفل :

يقوي المعدة و القلب و الكبد و يساعد على الهضم و يقوي اللثة و الدماغ و يطيب النكهة و يذهب غشاوة البصر و يقطع سلس البول و يزيل الخفقان إذا استعمل مع العسل و الخل و يوضع على الأسنان المتسوسة قطعه مبتلة به لأتلاف الحساسية العصبية و يعتبر مطهر و مخدر للآلام و القروح و يدر الطمث و ضد هبوط المعدة و ضعفها و ضعف البصر و السمع و هبوط القوي و يستعمل كمهدئ و ملطف إذا حلي بالعسل.

تحذير من المستشفى التخصصي :

مادة في القرنفل تتسبب بإتلاف الأنسجة وتسمم الكبد
كشف عدد من التجارب المخبرية التي أجريت في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض عن وجود مادة في القرنفل أو ما يسمى في بعض المناطق السعودية بالمسمار أو ” العويدي ” تتسبب في إتلاف الأنسجة وحدوث سمية في الكبد بينما يتم استخدامه مع بعض الأغذية الشعبية مثل الرز وإضافته إلى القهوة كبديل للهيل نظرا لانخفاض سعره والنكهة المتميزة التي يضفيها عليها ، بالإضافة إلى بعض الاستخدامات الأخرى.
القرنفل 
وأكد استشاري السموم وتحليل الأدوية والأعشاب مدير المختبر المرجعي للسموم والأدوية المعدلة وراثيا في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض الدكتور محمد الطفيل أن التحاليل التي أجراها المستشفى على مادة القرنفل أثبتت وجود مادة ” يجنول ” التي تتسبب في تهيج الأنسجة وتليفها وإتلافها إذا تم تعاطيه بكميات كبيرة وعلى فترات طويلة ويتسبب في سمية الكبد للإنسان بفعل زيت ” يجنول ” الموجود بنسبة 70 % – 85 % في الحبة الواحدة من القرنفل مشيرا إلى أن الأمر يزداد خطورة في حال تعاطيه من قبل شخص يعاني أصلا مشكلات في وظائف الكبد في حين نفى وجود تأثيرات سلبية نتيجة تعاطيه بنسب قليلة وفي فترات متفرقة ضمن البهارات أو في القهوة وحذر من استخدامه بكثرة خاصة عندما يعمد كثير من الناس إلى وضعه على السن المتهيج على الرغم من قدرته على تخدير الألم إلا أنه قد يؤدي إلى تلف أنسجة اللثة إذا ترك لفترات طويلة دون أن يشعر بذلك من يستخدمه.
القرنفل
مسمار (قرنفل) فيه فائدة عظيمة حيث انه يخفض الضغط ويدر البول ويزيل التهابات الكلى والمثانة ولا يحتوي على الكافيين الذي تحتويه القهوة والتي لها أثرها المنبه.

اتركي تعليقك