التداوي بالاعشاب الطبيه

الكاكاو

الكاكاو

الكاكاو

الكاكاو شجرة معمرة وبذورها تشفي الحمى والسعال والكاكاو مدرة للبول ومقوية للقلب والكلى الكاكاو شجرة دائمة الخضرة يتراوح ارتفاعها ما بين 4 متر إلى 10 أمتار، ذات لحاء بني باهت وأوراق بيضاوية لامعة ويحمل الجذع والأغصان الكبيرة عناقيد من الأزهار الصغيرة الصفراء والثمار كبيرة يتراوح طولها ما بين 15 إلى 25 سم وحوالي 10 سم في السمك وتشبه الثمار في شكلها الخيار وهي مخططة بلون اصفر وتحتوي الثمرة على ما بين 20 إلى 50 بذرة كبيرة تشبه اللوز لها قشرة سمراء ذات لب لحمي.

 الكاكاو

الموطن الأصلي للكاكاو :

الموطن المكسيك وأمريكا الوسطى وهو اليوم محصول في كل المناطق المدارية يعرف الكاكاو علمياً باسم Theubroma cacao والجزء المستخدم من نبات الكاكاو هي البذور.

الكاكاو

محتويات بذور الكاكاو :

– تحتوي بذور الكاكاو على قلويدات البيورين (Purine alkaloids) وتشكل نسبتها ما بين 3 إلى 4 % ويعتبر القلويد الرئيسي هو ثيوبرومين (Theobromine) حيث تصل نسبته ما بين 2.8 إلى 3.5 % كما تحتوي البذور على كمية اقل من قلويد الكافئين (caffeine) حيث تقدر نسبته ما بين 0.1 إلى 0.4 % تحتوي البذور على دهن (Fat) بنسبة 50% واهم الأحماض الدهنية في الدهن هي حمض الاوليك (oleic acid) حيث تتراوح نسبته في الدهن ما بين 33 إلى 39 % وحمض الاستياريك (stearic acid) والذي يشكل نسبته في الدهن ما بين 30 إلى 37 % وحمض البالماتيل (palmitic aciol) نسبة مابين 24 إلى 31 % كما تحتوي بذور الكاكاو على مواد بروتينية بنسبة 10 إلى 16 % ونشا نسبته 5 إلى 9 % كما تحتوي على سكاكر أحادية بنسبة 3 إلى 4 % واهم هذه السكاكر السكروز والجلوكوز والفركتوز كما تحتوي البذور على امنيات بايوجينيه Biogenic amines) وتشمل فيثايل ايثايل اوين (phenyl ethyl amine) وتيرامين (Tyramine) وتربتامين (Tryptamine) وسيروتونين (serotonin) كما تحتوي على قلويدات ايزوكوينوليه (Isoqucnoline alkaliods) واهم مركباتها سالسولينول (Salsolinol) كما تحتوي على مواد عفصية بنسبة 10%.

الكاكاو

استعمالات الكاكاو القديمة والحديثة :
– تشتق كلمة شوكولاته من Chocolate وهي الاسم الذي أعطاه شعب الازتيك لهذه الشجرة عام 1720م وقد امتدح كوتون ماذر وهو أمريكي ومؤرخ طبيعي الكاكاو فكتب إن النبتة تزود الهنود بالخبز والماء والخل والبراندي والحليب والزيت والعسل والسكر والإبر والخيطان والكتان والثياب والقبعات والملاعق والمكانس والسلال والورق والمسامير والخشب والأسقف لمنازلهم والأشرعة والصواري والحبال لمراكبهم والدواء لأمراضهم فهل من رغبة في المزيد.
 الكاكاو
تخيلوا عالماً بدون شوكولاته ( كاكاو) كم سيكون حزيناً هذا ماكان عليه عالمنا حتى 1519 م عندما رأى الفاتح الاسباني فيرناند كورتيز الملك المكسيكي الازيتكي موكيتزوما يتناول شراباً يسمى شوكولاته في كأس من ذهب وقد اهتم كورتيز بالكأس أكثر من اهتمامه بالشراب حتى ذكر له سكان الازتيك إن ذلك الشراب يتم تحضيره من بذور ثمينة جداً بحيث انه بحوالي مائة حبة منها يمكن شراء عبد بصحة جيدة.

 الكاكاو

لقد ادخل كورتيز هذا الشراب الازتيكي في البلاط الاسباني الأمر الذي كان له اثر كبير في الحال وقد حاول الأسبان أن يحتفظوا بسر الشوكولاته واستطاعوا ذلك لمدة تزيد على مائة عام إلا انه في عام 1660 م تم انتشار الشوكولاته في كافة أنحاء أوروبا وأصبحت شعبية وخاصة في بريطانيا وهولندا حيث كانوا يضيفون إلى ذلك الشراب الحريف بعضا من الحليب والسكر ومن الغريب إن الشوكولاته حتى القرن التاسع عشر لم تكن تقدم إلا على شكل شراب غالباً ما يكون حريفاً وأحيانا كان يحلى بالسكر ولم تحضر الشوكولاته على شكل ألواح أو أقراص إلا منذ 150 سنة.

كانت شعوب أمريكا الوسطي تستخدم الكاكاو ومنذ قرون وذلك لعلاج الحمى والسعال وآلام الحمل والوضع كما كانوا يدهنون بزيتها الحروق والشفاه المتشققة والمناطق الخالية من الشعر في الرأس وكذلك حلمات الثدي عند المرضعات وكان الأطباء الانتقائيون في القرن التاسع عشر يوصون باستخدام زبده الكاكاو في ضماء الجروح وبالمقابل فقد كانوا يوصون باستهلاك الكاكاو على شكل شراب حار كبديل عن القهوة وذلك لعلاج الربو كما كانوا يعتقدون إن الكاكاو الساخنة غذاء مفيد جداً للناقهين المتعافين من مرض خطير أما في أيامنا هذه فالقليل من أطباء الأعشاب يوصون باستهلاك الكاكاو لأغراض علاجية.

الكاكاو

 وبالرغم من أن الكاكاو يستخدم كغذاء في الغالب إلا أن له قيمة علاجية كمنبه للجهاز العصبي وفي أمريكا الوسطى والبحر الكاريبي تؤخذ البذور كمقوٍ للقلب والكلى ويمكن أن تستخدم النبتة لعلاج الذبحة الصدرية وكمدر للبول وتشكل زبده الكاكاو مرهماً جيداً للشفتين وغالباً ما تستخدم كقاعدة للمراهم والتحاميل المهبلية وفي عام 1994 م اثبت العلماء الأرجنتينيون إن مستخلصات الكاكاو تضاد الجراثيم المسئولة عن الحبوب والانتان الدموي.

إن الثيوبرومين الموجود في بذور الكاكاو يريح العضلة الملساء للأنبوب الهضمي وهذا ربما هو السبب الذي يجعل الكثير من الناس يتناولون الشوكولاته حتى بعد امتلاء البطن بالأطعمة إذا أراد أن يريح معدته بعد وجبة دسمة.

إن الثيبرومين والكافتين هما عنصران كيميائيان يرتبط دورهما ارتباطاً وثيقاً في العلاج المنظم للربو ويتلخص مفعولهما بتوسيع الممرات التنفسية في الرئتين فهذان العنصران متشابهان في التأثير حتى لو لم يكن الشخص مصاباً بالربو فعليه إن يجرب الكاكاو أو الشوكولاتة في حالة احتقان الجهاز التنفسي الذي يسببه الرشح أو أنفلونزا والغلاف الخارجي لبذور الكاكاو والذي يعرف بالقصرة (Teast) يستخدم في الوقت الحاضر لعلاج مشاكل الكبد والمثانة والكلى والسكري وكمقوٍ عام وكمادة مقبضة ضد الإسهال.

اتركي تعليقك