التغذية الصحية

المكسرات والأسماك

المكسرات والأسماك

المكسرات والأسماك ترمم خلايا الدماغ :

يعد كتاب ” كيف تطوِّر قوة ذاكرتك ” من الكتب العلمية البالغة القيمة والأهمية التي يجب على كل منا أن يقرأها خاصة وأنها تتناول جزءاً مهماً من وظائف الدماغ ألا وهو ( الذاكرة ) ويشير الكتاب إلى أن جميع خلايا الجسم يمكن أن تموت وتتجدد وأن الجسم يعوض تلك الخلايا الميتة بخلايا جديدة إلا أن ذلك لا يحدث في خلايا الدماغ التي إذا ماتت أو تعرضت للتلف فإنها تنتهي إلى الأبد ومن هنا تأتي أهمية المحافظة عليها وحمايتها خاصة وخلايا التذكر.
المكسرات والأسماك 
ويقول الكتاب إن هناك نشاطات ذهنية وأطعمة تساعد على أن تبقى خلايا الدماغ في أفضل حالاتها حتى عندما يتجاوز الإنسان سن الستين أو حتى السبعين لكن قبل الحديث عن تلك الأطعمة والنشاطات الذهنية يتحدث الكتاب عن كيفية المحافظة على الأعصاب الدقيقة الموجودة في الخلايا الدماغية ويقول إن هذه الأعصاب مهمة جداً للتذكر وحماية الذاكرة لأن الخلايا الدماغية تحتاج إلى تلك الأعصاب التي تعمل كموصلات للمعلومات الضرورية التي من شأنها أن تنشط حركة الخلايا وبالتالي تجعلها تتذكر.

علمياً ترسل الأعصاب رسائل قصيرة تُعرف بالموجات الكهرومغناطيسية وتقوم هذه الموجات بتحفيز الخلايا وجعلها في حالة نشاط مستمر وذلك من خلال تدفق هرمون ( بيتا نيدوربين ) إلى تلك الخلايا فيجعلها نشطة للغاية وتسهم فيما يعرف بمنع ( شيخوخة الدماغ ).

 المكسرات والأسماك

ويقول الكتاب أيضاً إن النشاطات الرياضية والحركة وجعل الدماغ في حالة من النشاط الفكري لها نتائج إيجابية للغاية على الخلايا الخاصة بالتذكر فقد قام العلماء بإجراء تجارب على عدد من الفئران حيث عَرضوا ( 50 ) فأراً لصدمات أحدثت ضرراً في منطقة Heapacompous وهي المنطقة الخاصة بالتذكر والتعلم كالتي يحدثها اصطدام رأس إنسان بزجاج سيارة تسير بسرعة ( 70 ) كيلومتراً في الساعة ثم قاموا بتحفيز الدماغ لزيادة هرمون ( ALBUMIND ) وبعد نحو ( 20 ) يوماً بدأ الفئران تتعافى وتمكنت الخلايا التي أصيبت بالأضرار الطفيفة من أن تعود إلى العمل من جديد ويرى الكتاب أن هذا الكشف يشكل فتحاً علمياً جديداً حيث إن الكثير من الأمراض التي تصيب الإنسان في شيخوخته خاصة عدم القدرة على التذكر يمكن علاجها بهذه الطريقة إضافة إلى معالجة من يتعرضون لحوادث الطرق أو السقوط من أماكن مرتفعة أو الارتطام بحواجز صلبة ويصابون بخلل في الخلايا الدماغية لقد بات من الممكن بعد هذه التجربة تحفيز الخلايا المتضررة عن طريق زيادة هرمون الـ ( Albumind ) الذي يعمل بدوره على ترميم الأعصاب المتضررة.

 المكسرات والأسماك
أغذية تساعد :

ويقول الكتاب إن هناك أنواعاً من الأطعمة التي من شأنها أن تساعد على تقوية خلايا الذاكرة ومن أهم هذه الأطعمة الأسماك حيث يعمل اليود الموجود فيها على جعل الخلايا الدماغية أكثر نشاطاً وقدرة على التذكر ويحفزها على التحصيل العلمي ويدعمها بالقدرة على الاحتفاظ بالأحداث وعدم نسيانها وليس اليود وحده يقوم بهذه الوظيفة بل إن الدهون الموجودة في الأسماك وهي المعروفة بـ أوميغا – 3 تلعب دوراً مهماً في تنشيط خلايا الدماغ وجعله أكثر تذكراً وقدرة على معايشة الأحداث وربطها بأحداث أخرى وقعت في الماضي وتعد المكسرات والموز ذات تأثير فعال في تنشيط الذاكرة وجعلها قادرة على العمل لسنوات تتجاوز الستين والسبعين وتعد البقوليات من العوامل المهمة في حماية الأنسجة الدماغية التي تقوم بنقل الأوامر إلى خلايا الدماغ فهي الشريط الواصل بين الخلايا الدماغية وبين الأحداث التي تجري مع الشخص في حياته اليومية.
 المكسرات والأسماك
وتعمل البقوليات على المحافظة على هذه الأنسجة وحمايتها من التلف وجعلها في أفضل حالاتها الصحية وفي هذه العملية تقوم الأنسجة بنقل أكبر كمية من الدم إلى الخلايا الدماغية وعادة ما يكون الدم محملاً بكميات كبيرة من الأكسجين الذي يساعد بدوره على تنشيط الخلايا من خلال تنقية الدم من الشوائب ليصل إلى الخلايا نقياً ومحمولاً بكميات إضافية من الأكسجين وبالطبع فإن الكتاب لم يهمل الرياضة خاصة المشي أو التمارين التي تتم مزاولتها في الصباح الباكر حيث تقوم هي الأخرى بتقوية الذاكرة وجعل خلاياها تعمل طوال العمر.

اتركي تعليقك